السبت, 10 كانون1/ديسمبر 2016

ميخائيل غلينكا

  ثائر صالح

أول مولف موسيقي روسي حصل على شهرة كبيرة هو ميخائيل غلينكا (1804 – 1857) الذي يُعتبر أبو الموسيقى الروسية الكلاسيكية، فقد سار على خطاه من أتى بعده. درس في سنتبطرسبرغ بعد بلوغه الثالثة عشرة في مدرسة النبلاء، حيث تعلم اللاتينية والانكليزية والفارسية وبعض العلوم، لكنه أخذ دروسا خاصة في الموسيقى على الموسيقار الارلندي البارز جون فيلد (1782 – 1837) الذي أبدع في العزف على البيانو ويعتبر من أهم من كتب في شكل النوكتورن (القطع الليلية)، وهو الموسيقار الذي تأثر به فريدريك شوبان ليصبح ذلك العبقري الذي ألف أروع أعمال البيانو. وكان جون فيلد قد استقر في روسيا منذ سنة 1803 حيث عمل كموسيقي ومدرس حتى وفاته في موسكو.
يعتبر غلينكا من الموسيقيين الهواة لأنه لم يدرس الموسيقى بشكل أكاديمي، بل بجهوده الذاتية وأخذ الدروس الخصوصية . فقد أمضى نصف عام في برلين حيث درس على يد زيغفريد دين القواعد الأساسية للموسيقى وأعمال باخ والموسيقى الكنائسية القديمة والمدرسة الكلاسيكية النمساوية (هايدن وموتسارت)، بعدها عاش في ايطاليا لثلاث سنوات حيث تعرف على الأوبرا الايطالية، وبتأثيرها قام بتأليف اوبرا إيفان سوسانين سنة 1836 وحازت نجاحا كبيراً شجعه على كتابه اوبراه الشهيرة روسلان ولودميلا التي قوبلت في البداية ببرود، لكنها بدون شك كانت أوبرا قدمت الجديد وقتها وهذا ما أعترف به الموسيقي المجري فرانس ليست وامتدحه عليه. أما في اسبانيا فدرس الموسيقى الاسبانية والتراث الاسباني وألف أعمالاً نهل فيها من الألحان الشعبية الاسبانية بعد أن قضى هناك سبع سنين. طاف غلينكا في اوربا وزار فرنسا واسبانيا وألمانيا وبولونيا، حيث حصل على اهتمام الأوساط الموسيقية، بالدرجة الاولى من الموسيقار الفرنسي أكتور برليوز (1803 - 1869) الذي قدم أعماله وتلك كانت المرة الاولى التي تقدم فيها أعمال مؤلف موسيقي روسي في الغرب.
تجمع حول غلينكا عدد من الموسيقيين الشباب مثل بالاكيريف وموسورسكي وريمسكي – كورساكوف وكيوي، الذين ألفوا لاحقا جماعة الخمسة بعد انضمام بورودين إليهم، وهي الجماعة التي واصلت السير على خطى غلينكا في تجذير الموسيقى الأوروبية في روسيا ورفع شأن المدرسة القومية الرومانتيكية الروسية.

×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
من أشهر أعماله اوبرا روسلان ولودميلا، هذه الافتتاحية، فاليري غرغيف يقود اوركسترا مسرح مارينسكي:

https://www.youtube.com/watch?v=Nyx99YcHdIQ


نوكتورن في مي بيمول الكبير (قطعة ليلية) نلمس فيها تأثير استاذه جون فيلد أول من أبدع في هذا الشكل:https://www.youtube.com/watch?v=fpIBSgHEe9g
يفغيني كِسِّين: العندليب
https://www.youtube.com/watch?v=cxlf-ZmE8JI


سوناتا الفيولا في لا الصغير
https://www.youtube.com/watch?v=pCPRe9_kUN0


الافتتاحية الاسبانية رقم 1
https://www.youtube.com/watch?v=XIVLVHHelRY

 

في رحاب الموسيقى

Thaier Salih

 

مقالة أسبوعية (كل سبت)
بقلم ثائر صالح

 

شرعت في كانون الأول 2010 بكتابة مقالات اسبوعية عن المقطوعات الموسيقية التي أحبها، والتي أود أن يشاركني متعة الاستماع اليها أصدقائي ومعارفي متذوقي الموسيقى والمجموعة المندائية على الانترنت الياهو الذين أرسلت اليهم هذه الكتابات القصيرة بهيئة رسالة بالبريد الألكتروني. ثم اتفقت مع صحيفة المدى البغدادية على نشرها كزاوية اسبوعية في صفحة ثقافة، فأصبحت لي زاوية صغيرة فيها بعنوان موسيقى السبت منذ خريف 2011.

ولا أخفي سروري لهذه الفسحة في النشر والتوسع في نشر هذه الكتابات القصيرة المتنوعة، إذ أعتبر هذا مجهوداً بسيطاً أُسهم به في إشاعة مفاهيم الجمال ومقاومة انتشار القبح والسطحية والفن الركيك مقابل تراجع مساحة الفن الرصين في كل المنطقة العربية. وقد سعيت إلى أن تكون هذه الكتابات واضحة وبسيطة، وتحوي أقل قدر من المصطلحات الموسيقية التخصصية التي حاولت شرحها بطريقة مبسطة ومفهومة. وقد استعملت في كتاباتي التسجيلات الموسيقية الموجودة على الانترنت، وبنيت هذه الكتابات حول الأعمال الموسيقية المتميزة.

قراءة المزيد