الأربعاء, 18 كانون2/يناير 2017

رومانسيَّات "الكأس المقدسة " ورمزية دان براون

  عزيز عربي ساجت
تقييم هذا الموضوع
(0 عدد الأصوات)

دان براون (Dan Brown ) 22/ 7/ 1964 من الروائيين الأمريكيين المعاصرين ، اشتهر بتأليف قصص الخيال والإثارة الممزوجة بطابع علمي وفلسفي وقصص الإثارة والتشويق ، وقد أبدع بأسلوبه الحديث في الكتابة ، ومعظم رواياته بالشخصية الخيالية التي ابتكرها وهي عالم الرموز ، وقد لاقت رواياته إعجاباً منقطع النظير ، ووصلت شهرته إلى الشرق الأوسط ، واصبح من أكثر الكتّاب الذين يتهافت على قراءة رواياته من عشاق الأدب العالمي ، حيث لاقت رواجاً كبيراً بين الأجيال الشابة في امريكا واوربا ، مكّنه من تحقيق أفضل المبيعات ، وحصلت على اعلى نسبة مبيعات في امريكا واوربا . ولأفضل ما ألف الكاتب الرمز "دان بروان" من روايات ، والتي تعتبر حسب التصنيف العالمي لقيمة تلك الروايات بانها من أفضل (10) عشر كُتب في العالم . من أبرز أعماله الروائية : الحصن الرقمي 1998 ، ملائكة وشياطين 2000 ، حقيقة الخديعة 2001 ، شِيفرة دافنشي 2003 ، الرمز المفقود 2009 ، الجحيم 2014 . وله مجموعة مقالات في الأدب والعلم والفلسفة . شيفرة دا فينشي The Da Vinci Code التي نشرت عام 2003 من اشهر رواياته ، وتم تصويرها كفيلم سينمائي من بطولة الممثل الأمريكي الحائزعلى جائزة الأوسكار مرتين "توم هانكس."وعرض الفلم عام 2006.

"من الملاحظ ، في معظم ثقافات القرن العشرين تشترك جميعها بان رومانسيَّات ( الكأس المقدسة ) تستند في النهاية على أساس وثني ، طقوس ترتبط بدورة فصول السنة ، أي موت وحياة السنة ، في اصولها الأكثر بدائية ، بداً انها تتعلق بطائفة النباتيين الأوائل ، بشكل وثيق الصلة نوعاً ما ، هذا إن لم يكن بشكل مباشر مع تلك الطوائف ، مثل تموز ، وآتيس ، وأدونيس ، وأوزيرس في الشرق الأوسط " . وهذه الاساطير فيها إشارات واضحة ومتكررة الى الموت ، والآنبعاث والتجدد، بالاضافة الى عملية تجديد مماثلة في الارض ، الجدب ، الخصوبة".
وقد تناول هذه الحقيقة دان بروان في روايته ( شيفرة دافنشي ) بشكل مختلف ومن جانب الإستدلال بالاحجية او الرموز لغة تساعدنا على تفهم الماضي ، من تلك الدلالات خصائص الأنثى البيولوجية ، والخط الوردي ، وما تخبئه زهرة الزنبق المقدسة ، على وجود الكأس المقدسة بشكها الرمزي بين يسوع المسيح وزوجته مريم المجدلية وهي إستنتاجات إفتراضية عن رواية دان براون الخالدة .
من الإصدارات التي تناولت هذا الموضوع الحساس كتاب يحمل عنوان : "الدم المقدس ، الكأس المقدسة" ، هذا الكتاب الحاصل على أفضل المبيعات عالمياً ، والمخطوطات القديمة التي وُجِدتْ في فرنسا تكشف الحقيقة المقبولة لحياة السَّيد المسيح هي ناقصة بطريقة ما ، وتتناول تلك الاصدارات من المُحتمل أنَّ السَّيَّد المسيح لم يمتْ على الصًّليب ؟ ومن المُحتمل أنَّ السَّيَّد المسيح كان مُتزوَّجاً ، وأباً ، وان سلالته ما تزال موجودة ؟ ومن المحتمل أن المخطوطات التي وجِدت في جنوب فرنسا قبل قرن من الزمن تكشف أحد أكثر الأسرار خطورة في حياة المسيحية ؟ ومن المحتمل بان هذه المخطوطات تحتوي تماماً على جوهر لغز الكأس المقدسة وعن عائلة الكأس المقدسة : الكاثار ، الرهبان المحاربون ، فرسان الهيكل ، الوثائق السرية ، دير صهيون ، الروزيكروشيون ، بروتوكولات حكماء صهيون ، الميروفيون ، الكارولينيون ، القَبلانية ، كلها اسماء ترتبط بالدم المقدس .
مَنْ هي زوجة السيد المسيح ؟ هل حدث الصَلبْ أم لم يحدث ؟ ما هو السر الخطير الذي حرمته الكنيسة ؟ ما هو الزيلوت ؟ تاريخ الإنجيل ؟ ، تفاصيل دقيقة عن سيناريو حادثة الصلبْ ، كلها تساؤولات مشروعة كي تبعد اللغط عن هذا الموضوع الشائك ، وهذه الامور ليست ممكنة فحسب بل هي ربما تكون واقعية ، وهذا وهذا هو الكتاب الذي أثار الخلاف والجدل العالمي (الدم المقدس ، الكأس المقدسة ) ، لوحة ليوناردو دافنشي ، رواية دان بروان ، تلك النِتاجات الأدبية والفنية وضعت النقاد فوق الحروف للكشف عن هذه الحقيقة الضائعة .
كانت العصور الوسطى الأوربية تزخر بعلم الأساطير بشكل غني ورنان كتلك في اليونان القديمة ، وروُما . البعض من هذه الأساطير تخصُ – بالرغم من أنه مُبالغ فيها جداً - شخصيات بارزة واقعية ، آرثر ورولند وشارلمان ، ورودريغو دياز دوفيفار مشهور ب(إل السيد )" فإل السيد : (1043- 1099) مُحارب اسباني ، فالاسطورة جعلته بطلا وطنياً ، ويتمتع بمزايا الفروسية والفضيلة .يُلقب إل السسيد كامبيدور ، أي بطل الرب كان اسمه رودريغو دياز فيفار . الأكثر شعبية وإثارة في القرون الوسطى هي إسطورة لٌوهيينغرين ( فارس البجعة ) وهي تمثل بطل حكاية شعبية في الاسطورة ، كان ابن بيرسيفال ، أحد الفرسان الذين رافقوا جالاهاد في مسعاه الناجح لل (الكأس المقدسة ) التي شرب منها السيد المسيح في العشاء الاخير، وكانت بقيادة الملك آرثر لُوهينغرين أخذ بمركب تجره بجعة الى مدينة آنتويرب شمال بلجيكا ، حيث قاتل من اجل سيدة نبيلة اسمها إليسا ، تزوج لوهينغرين إليسا ، بشرط انها لا تسأله ابداً عن اسمه أو أصله ، إليسا حنثت بوعدها ، وبالتالي اختفى لُوهينغرين . فان اللغز المحير لسلالة "الدم المقدسة" وهي متداخلة من منشا واحد تعود الى : " غُود فروي " من دم الميروفيين ، ومن الحملات الصلبيبة ، وداغوبرت الثاني ، وغودفروي ، رينلوشاتو ، فرسان الهيكل ، آل لورين ، دير صهيون ، هناك كشف سلَّط الضوء هاماً على الحملات الصلبيبة ، يمكننا ان ندرك الحملات الصليبية من منظور رؤية جديدة ، وان نراها على انها شيء ما أبعد من إشارة رمزية لاسترداد قبر السيد المسيح من المسلمين في فلسطين .
هذه الرومانسيَّات قد مرت ببعض الطرق الغامضة مما جعلها شيئا استثنائيا ، بعضها ارتبط بالمسيحية وبطراز مسيحي بحت ، وكأثر مرتبط بشكل باطني بالسيد المسيح ، كما جاءت في لوحة العشاء الاخير التي رسمها الرسام العالمي ليوناردو دافينشي (Lenardo da vinci ) وتناولها دان بروان بشكل لا يقبل الشك في روايتة المشهورة "شِيفرة دافنشي" كونها تمثل اللغز في تلك اللوحة ، وبأن " الكأس المقدسة " رمز لرحم الإنثى المقدسة او المرأة في لوحة ليونارد دافنشي للعشاء الأخير للسيد المسيح مع تلامذته ومريم المجدلية رفيقة اليسوع ، كانت حاملا عندما صلب المسيح ، والتي تناولها النقاد على انها زوجته التي أنجبت إبنته ( سارة ) .مما يبدو ان هناك شيئاً ما أكثر عمقاً وصلة من الإرتباط السطحي الظاهري بين التقاليد الوثنية والمسيحية وتاريخ الكأس المقدسة أنتجت كميات ضخمة من الرومانسيَّات ، او القصائد القصصية الطويلة والمتشعبة ، التي ما تزال تُثير الخيال ولها دور بارز في الثقافة الغربية منذ ذلك الوقت والى اليوم ، وقد ملأه بالدم المُنقذ ، بعد ان أُزيح السيد المسيح عن الصليب من قبل احد اتباعه ، وان الدم المقدس هو الذي يمنح الكأس المقدسة إمكانياتها السحرية . وهذه الرومانسيَّات اعتبرها البعض نوع من التلميحات الهرطقية او الوثنية ، على الرغم من الرفض الكنسي لها إلا ان الرومانسيَّات قد ازدهرت لحوالي قرن من الزمان ، وهي مشابه تماماً لتلك العبادة التي لدى نظام الهيكل بعد افتراقه عن دير صهيون عام 1188 وبسقوط الارض المقدسة 1291في فلسطين وبحل فرسان الهيكل ، بدأت رومانسيَّات الكأس المقدسة بالاختفاء وعاودت بالظهور على ايدي مجلس الظل الكنسي مرة اخرى ، ولأعظم قصة سُردت للعالم وهي كانت أكذوبة .
المصادر :
*الدم المقدس " الكأس المقدسة" / ميشيل بيجنت ، ريتشارد لِي ، هنري لِنكولن / ترجمة وتعليق : محمد والواكد.
*شِفرة دافنشي / رواية / دان بروان
* الموسوعة الحرة / ويكيبيديا .
ا

الدخول للتعليق

مسابقة المقالة

كمن ينتظرُ موسمَ الحصادِ في حقـلٍ لا زرعَ فيه - فاروق عبد الجبار - 8.6%
مكانة المرأة في الديانة المندائية- إلهام زكي خابط - 3.3%
الدلالة الرمزية في قصص ( امراة على ضفاف المتوسط ) للقاص نعيم عيَال نصَار - عزيز عربي ساجت - 0%
رجال الدين المندائيين بين الاعداد التقليدي والتحديات المعاصرة - الدكتور كارم ورد عنبر - 85.3%
الإباحية في الفن الروائي والقصصي - هيثم نافل والي - 2.5%

Total votes: 360
The voting for this poll has ended on: تموز/يوليو 15, 2014