أخبار

  • ايطاليا تحتفل بذكرى غرامشي

    ثمانون عام على الرحيل1891ــــ 27 نيسان 1937 أكد غرامشي على ضرورة امتلاك الجماهير كمّا من الثقافة يختلف شكلا ومضمونا عن الثقافة المحترفة.فالثقافة الشعبية يجب ان توجد الموقع الذي على الانسان العادي ان يحتله قراءة المزيد
  • الاستاذ أكرم عسكر داخل

    الأستاذ المعطاء اكرم عسكر داخل من العراق يسكن الان في هولندة مدرسا خرج اجيال وتعامل معها بكل اخلاق الاستاذ المربي المندائي وابا لعائلة فيها من الابناء والبنات الصالحين الاذكياء وهو شقيق السيدة امل قراءة المزيد
  • نَشْوَةُ الأملِ

    بعدَ ترددٍ وحيرةٍوبينَخجلٍ ووجلْبعثَ لها بمرسالِحُبهِوفيه كَلاَمٌ مُختزلْبثَ بهِ لوعةَ الحُبِوأنتقىجملاً رقيقةًمنأدبِ الغرامِ والغزلْوحددَ لهاموعداً بذاتِ المكانالذي التقتْ فيه نظراتُهملأولِ مرةٍفارتجف لها قلبُهوعجّل مُبكراًلموعدِ اللقاءاتخذ نفسَ الطاولةِ التي جلست عليهاوأحتسى بقلقٍثلاثةَ كؤوسٍمن نبيذِ قراءة المزيد
  • الفن التشكيلي والخرافة الغيبي واللاعقلاني في العمل الفني

    وموضوع الخرافة وعلاقتها بالمنتج التشكيلي، لاشك انه معقد وشائك، رحب الارجاء، مترامي الاطراف، يصعب حشره في أطر تأليفية ، خاصة وان التحليل الاجتماعي والسيكولوجي يكاد يكون ضعيفا للغاية، كما تنعدم في مجتمعاتنا العربية،الابحاث الانثروبولوجية قراءة المزيد
  • موسيقى الباروك في أمريكا اللاتينية

    يجري اليوم اكتشاف موسيقى أمريكا الوسطى (المكسيك خصوصاً) ودول أمريكا اللاتينية في عصر الباروك، وهي مثيرة وجديرة بالاهتمام لما نلمس فيها من ملامح خاصة تتميز عن الموسيقى الأوربية التي نشأت منها، بسبب البيئة قراءة المزيد
  • مدن حدودية

    لنتصور لعبة تنس بدون شبكة وخطوط، حينها تزول الحواجز وتختفي الحدود وندخل بفوضى لا طائل حتىللحكم كي يتخذ قرارات صائبة، إذاً هي ضرورية لقيام نظام وقواعد، كذلك الأمر عند الحدود التي تمتد بين قراءة المزيد
  • تأبين ناهدة الرماح في ستوكهولم

    تقرير مصور عن حفل تأبين رائدة المسرح العراقي الفنانة ناهدة الرماح الذي أقامته الجمعية المندائية في ستوكهولم السبت التاسع و العشرون من نيسانأنجزت الجمعية المندائية في ستوكهولم إحتفالية تأبين كبيرة لرائدة المسرح العراقي قراءة المزيد
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7

مختارات من المكتبة

فيلم وثائقي عن الديانة المندائية

 

الموقع الرسمي لعبد الجبار عبد الله

كلمة الأتحاد

  • التمسك بالثوابت للحفاظ على المندائية ومكتسباتها وديمومتها
    بسم الحي العظيم مرّت طائفتنا بمخاض تأريخي طويل ومعقد منذ بداية النهضة الحديثة للعراق أوائل القرن العشرين التي أسسها الرواد الأوائل للنهضة المندائية الذين هبّوا للإنخراط في التيار العراقي العام وشكلوا بعد وقت قصير نسبيا نخبة متميزة تولت توجيه وتوسيع وتغذية الوعي العام لأبناء وبنات الطائفة بأهمية الثقافة والعلم وأهمية الإشتراك في النشاط المدني ، وقد إستغرقت فترة النهضة الحديثة في جزئها الأول ما يقارب الخمسين عاما جرى خلالها تطور هائل في المستوى العام للطائفة من جميع النواحي وسار ذلك جنبا إلى جنب مع نمو الوعي الديني ونمو الشعور بضرورة وجود نوع من الكيان لهذه الطائفة وبذلت جهود كبيرة أثمرت عن بناء مندي الطائفة في بغداد ــ حي القادسية ومنادٍ أخرى ، وبعد ذلك تشكيل مجالس الطائفة التي مرت بمراحل تطوير متعددة حتى إكتمل الكيان المندائي في العراق ومؤسساته بشقيه الديني والمدني واستقر موضوع إنتخاب رئيس الطائفة بشكل جماعي وديموقراطي. في مسار مواز جرى تشكيل إتحاد الجمعيات المندائية في المهجر كامتداد طبيعي لمؤسسات الطائفة في العراق ، كمؤسسة من مؤسسات العمل المدني تنتمي له وتتفاعل معه جميع المؤسسات المدنية المندائية في دول المهجر مع الإحتفاظ بأستقلاليتها ، هدفهم الأساسي حماية الديانة المندائية ومستقبل أبنائها في بيئة مختلفة عن بيئة المندائيين السابقة ( العراق وإيران ) ، بكل ما فيها من…

من موجود؟

128 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع