الأحد, 05 شباط/فبراير 2017

340 عام على ولادة يوهان لودفيغ باخ

  ثائر صالح

ولد عازف الكمان والمؤلف الألماني يوهان لودفيغ باخ في مثل هذا اليوم سنة 1677 قرب آيزناخ، وهو ابن عم من الدرجة الثانية ليوهان سيباستيان. درس اللاهوت في مدينة غوتا بين 1688 – 1693. حصل على وظيفة في بلاط مدينة مايننغن كعازف اوبو في فرقة البلاط، ودرس على يد قائد الفرقة. تدرج في الوظائف هناك من وظيفة عازف حتى منشد (1703) ليصبح لاحقاً قائد الفرقة سنة 1711 حتى وفاته المبكرة في 1731. تعد هذه من الفرق الشهيرة لاحقاً، فقد قادها قائد الاوركسترا المعروف هانس فون بيلوف وكذلك يوهانس برامز لاحقاً في القرن التاسع عشر.
كانت علاقته بيوهان سيباستيان باخ وثيقة، فعلاوة على العلاقة العائلية، كانت علاقة الباخين زمالية، ونشأت بينهما علاقة احترام واعجاب متبادل. وأثر كل منهما على اسلوب الآخر في التأليف لدرجة كبيرة، يتجلى ذلك في اهتمام يوهان سيباستيان بكانتاتات ابن عمه. ونعرف الآن أن كانتاتا باخ رقم 15 هي في الحقيقة من مؤلفات يوهان لودفيغ. وكان يوهان لودفيغ بين المؤلفين المفضلين لباخ الذي اعتاد دراسة أساليب المؤلفين الذين يحترم فنهم، مثل فيفالدي وكوريللي وكذلك يوهان لودفيغ الذي كتب كانتاتات تتميز بعنفوانها وتنوعها الغني وجمال ألحانها. تأثر يوهان لودفيغ بالاسلوب الايطالي في التأليف الغنائي والأداتي، وزاوجه بالأسلوب الألماني.
لكن للأسف لم يبق من أعمال يوهان لودفيغ سوى القليل، أكثره جاء من مكتبة يوهان سيباستيان الذي قدم أعمال ابن عمه في لايبتسيج، وهي 22 كانتاتا وقداسين إثنين فقط. ونعرف كذلك عن أعمال اوركسترالية قليلة اخرى بقيت لنا منها متتابعة للأوركسترا وكونشرتو لكمانين مع الأوركسترا.
من أعماله الجميلة التي وصلتنا الموسيقى الجائزية التي كتبها سنة 1724 بمناسبة وفاة دوق مايننغن أرنست لودفيغ، وهي متفائلة الطابع واحتفالية ممتزجة بالحزن في نسيج معقد، رغم وظيفتها الجنائزية. وسيقدم هذا القداس الجنائزي الجميل في اسبوع باخ بتورينجيا في مايننغن يوم 23 نيسان القادم. وهناك عدة تسجيلات منه تسجيل 2010 (أكاديمية الموسيقى القديمة برلين بقيادة رادَمان).
××××××××××××××××××××××××××××××××
كانتاتا رقم 15 التي نسبت ليوهان سيباستيان
https://www.youtube.com/watch?v=IH2dIEODoF0


موتيت: هذا هو صديق

https://www.youtube.com/watch?v=P57G-teYFbk

 

موتيت: حزننا
https://www.youtube.com/watch?v=X6QZbOkXaHw


افتتاحية في صول الكبير:
https://www.youtube.com/watch?v=-LcMgVzZXxc


الموسيقى الجنائزية (ثلاثة أجزاء):
https://www.youtube.com/watch?v=7-H9AcR6T-0


https://www.youtube.com/watch?v=tapitWxV1qE


https://www.youtube.com/watch?v=Ln21iEh4n6Y

 

في رحاب الموسيقى

Thaier Salih

 

مقالة أسبوعية (كل سبت)
بقلم ثائر صالح

 

شرعت في كانون الأول 2010 بكتابة مقالات اسبوعية عن المقطوعات الموسيقية التي أحبها، والتي أود أن يشاركني متعة الاستماع اليها أصدقائي ومعارفي متذوقي الموسيقى والمجموعة المندائية على الانترنت الياهو الذين أرسلت اليهم هذه الكتابات القصيرة بهيئة رسالة بالبريد الألكتروني. ثم اتفقت مع صحيفة المدى البغدادية على نشرها كزاوية اسبوعية في صفحة ثقافة، فأصبحت لي زاوية صغيرة فيها بعنوان موسيقى السبت منذ خريف 2011.

ولا أخفي سروري لهذه الفسحة في النشر والتوسع في نشر هذه الكتابات القصيرة المتنوعة، إذ أعتبر هذا مجهوداً بسيطاً أُسهم به في إشاعة مفاهيم الجمال ومقاومة انتشار القبح والسطحية والفن الركيك مقابل تراجع مساحة الفن الرصين في كل المنطقة العربية. وقد سعيت إلى أن تكون هذه الكتابات واضحة وبسيطة، وتحوي أقل قدر من المصطلحات الموسيقية التخصصية التي حاولت شرحها بطريقة مبسطة ومفهومة. وقد استعملت في كتاباتي التسجيلات الموسيقية الموجودة على الانترنت، وبنيت هذه الكتابات حول الأعمال الموسيقية المتميزة.

قراءة المزيد