الأربعاء, 03 أيار 2017 17:41

يا أيها الرمّاح

في رثاء الراحلة ناهدة الرمّاح

يا أيها الرمّاحْ
جاءتك بنتُكَ الأميرة
تحمل عطر موطنٍ وشوقَ طفلةٍ صغيرة
عادت لترتاحْ
تنزع ثقلَ أمّة عذّبها الرصاصُ والقتالُ والسلاحْ
صاحت (من المسؤول)؟
عن وطني المقتولْ
عن هذه الطفولةِ التي تذوبُ لا تقولْ
عن هذه الأمومةِ التي تؤولْ
لقمة المجهولْ
يا أيها الذبّاحْ
قد رُفعت ستارة المسرح عن فصولها الخطيرة
وسألتْ وصوتها الأثيرُ يحمل الحقيقة المثيرةْ
قد ماتت الأفراحْ
وأُشعِلَت شموعُ نُذرها كي ترسمَ الأرواحْ
إشارة الغناءِ في نشيدها الحزينْ
فانتحبَ العراقْ
ودجلتاه فاضتا بلجّة الحنينْ
ياأيها الرمّاحْ
جاءتك تحمل العراقَ بالعذابِ،بالفراقِ بالنواحْ
قد رُفِعت ستارة المسرح عن فصولها الأخيرة
ووقف المسؤولْ، يقولُ لا يقولْ
قالت له الأميرة
أنا العراق
الطَلعُ والنارنجُ والقدّاحْ
أنا الفراتُ والنخيلُ والأشواقْ
إنزع عمامة الشقاق والنفاقْ
وضمّد الجراحْ
وضمّد الجراحْ
بالحبّ والسلامِ والسماحْ
يا أيها الرمّاح
أميرة النارنج والقدّاح
عادت لترتاحْ

أوكلاند
15 نيسان 2017

نشرت في شعر
الثلاثاء, 07 شباط/فبراير 2017 19:44

صلاةٌ في حضرةِ الحبيبةِ

أحببتُكِ فوقَ الحبِّ
وأبهى مما عرِفَ الناسُ
وأكبر
قدرَ عدادِ نجومِ الكونِ
وذرَّاتِ الرملِ
وأكثر
أنقى من حبِّ ملاكٍ لملاكٍ
من عشقِ الشعراءِ له الحظُّ
الأوفر
أشهى من شهدٍ من شفتيكِ
بليلةِ عرسي
من ضوعِ بناتِ الليلِ
هوَ الأعطر
حبِّي لك من أنفاسِكِ أعذبُ
مثلُ اللونِ الوردي في خدَّيكِ
بأوَّلِ لُقيا
مثلُ بهاءِ الشفتينِ
الأحمر
حبُّكِ لي فوقَ الفوقِ
وما هو بالعادي
توأمُ روحي أنتِ
وأنتِ الأجملُ، والأبقى
والأصغر
بسماتُكِ نسغُ الروحِ
وسرُّ بقائي
يا مجنونةُ، يا روحَ الروحِ
فمن ريقِكِ بستاني يزهو
ويعمر
نخلةُ داري أنتِ
وأنتِ الدارُ وأهلي
من غيرِكِ لا فاضَ فراتٌ
لا رُويتْ بابلُ، لا زرعٌ قامَ
ولا أثمر
قلبي قلبُكِ، نفسُ النبضِ
ونفسُ اللونِ
دمُكِ الأنقى مثلُ دمي
وكلانا شريانٌ
أبهر
أُقسِمُ بالتينِ وبالزيتونِ
وعينيكِ
بضفائرِ أمِّي أقسمُ
وخبزِ التنُّورِ
الأسمر
فتعالي... لكِ روحي
لكِ عمري، لكِ تأريخي
ودواويني، ونسائي
سوداواتُ الشَعرِ
وذواتُ الشعرِ
الأشقر

نشرت في شعر
السبت, 21 كانون2/يناير 2017 12:50

صابئة بلا شطآنْ

صابئةٌ بلا شطآنْ
قد رحلوا بلا أوطانْ
وعلّقوا النهرين في أعناقهم تميمةَ العراقْ
قد غادروا الخوفَ والأرضَ والأشواقْ
وهجروا الجذورَ والنذورَ والعنوانْ
مهاجرينَ في نفق الأحزانْ
آمالهم قربانْ
أطفالهم قربانْ
صابئة بلا شطآنْ
ومِلّةٌ بلا فراتْ
يمنحها الحياةْ
ورائهم دواعش الخلافة
وحولَهم دواعش الخرافةْ
قد رحلوا بلا آملْ
قد غادروا الماءَ والنخيلَ واللسانْ
وتركوا من لوعة الإنسانْ
لواعج الحنين للمكانِ والزمانْ
قد كذب النشيدْ
وكذب المنجّم البليدْ
قد نسج الكلامَ من مسارب الغيومْ
قال لهم ستلدُ النجومْ
قال لهم ستنجب الأنهارْ
حكى لهم عن سندباد وعن مدينةٍ تحيطها الأهوارْ
والسمك الوفير
تصيده بلا عناءْ
قص لهم عن جوقة الحذّاف (1)
تطير فوقَهم ولا تخافْ
قص لهم وهم نيامْ
تنور جدّةٍ وخبزُهُ الأقمارْ
قال لهم تحتارْ
تأكل ما تشاءْ
تفعل ما تريدْ
الخيرُ والنماءُ والأنوارْ
والوطنُ السعيدْ
قيل لهم (خذوا الكتابْ) (2)
بقوةٍ بلا إرتيابْ
قد تركوا الكتابْ، لضعفهم ، لشكهم واستسلموا لرحلة العذابْ
قد هُزمت راياتُ خيرِهم وإنتحرت إسطورةُ الأحبابْ
صابئة تلوك بالأشجانْ
قد غابَ نورُ مائها وجفّت الغدرانْ
تلطّخَ البياضُ والسلامُ بالدمِ المُهانْ
نقتلُ بالمجان،نطرَدُ بالمجانْ
لكنما لكنما لكنما
قد قالها العارفُ وهو يقرأ الإشارة:
لو أدرك النهرانْ، لو أدرك النهرانْ
يحيى ورهطَهُ وجوقةَ الغلمانْ
تعمّدوا بِدَمِهم فإرتفع الأذانْ:
(خذ الكتابَ...) وانطلق للشمسِ للأمانْ
قد قالها العارف وهو يدرك الإشارة:
الرافدان يعرفانْ، الرافدان يعرفان
الحُبّ والصفاءَ والحنانْ
فراتُهم دجلتهم كارونهم غرّافهم ،صابئةٌ بلا عراقْ
تدميهم الأشواقْ
والعِشقُ في الأعناقْ
تمسّكوا بذلك الكتابْ
وصرخوا بقوة : جوابْ ، نريد منك يا كتابْ
نريد منك أن تقولَ ما يُقالْ
فردد الفراتُ في جلالْ
ما تمتم المعمّدُ المختالْ
والتاجُ فوق رأسه إكليلُهُ الريحانْ،
مغروسةٌ عصاهُ في الفرات:
تعمّدوا بماء شوقِكم ،تطهّروا من دنس الأدرانْ
وعلّقوا النهرين في أعناقكم مخافة النسيانْ
وعلّموا أولادكم لواعجَ الحنين للزمان والمكانْ
وانتظروا الفراتْ
لكي يقص للأجيالْ ، عن وطن الأوطانْ
في زمن الأزمانْ

أول كانون الثاني 2017
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1. الحذّاف ومفردة حذّافة طائر نهري مهاجر يكثر في أهوار العراق
2. إشارة إلى ماورد بسورة مريم(يَا يَحْيَىٰ خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا)

نشرت في شعر
الخميس, 22 كانون1/ديسمبر 2016 20:45

همس الوسواس

همسٌ خفيٌ،

نرجسيٌ

خفيضٌ

وسوسَ بالرأسِ.

لأيامٍ متكررةٍ

ودبيبُ الوسواسِ

يدورُ ويدورُ ويدور

وبالرأسِ يثور

فراحتْ على مهلٍ تساورُها

شكوكُ الهمسِ
و
بهدوءٍ، راحَ

السُّكونُ و الإتزانُ

ينسلُّ من العقلِ

فأخذَ يُرافقُها

تسارعُ الأفكارِ حدَّ الضيقِ والانهيار.

وباتَ العقلُ في تيهٍ

وذبلتْ الجفونُ

رغمَ كُحلِ العيونْ

زاملها رفيقٌ لصيقٌ

كظلِها، يسقي بإغوائه

جذورَ

التمردِ والنفورِ والغرور

فحطَّ كالملح بالعيونِ الأرقُ

وتضاعف الهمسُ

وإغواءُ خفقان الشبقِ

وركب الرأسُ البحرَ...

من كبَدِ السَّماءِ، كالشِّهابِ الأبلقِ ،

سهمٌ هوى

أبرقَ وصعقْ

فأيقظَ ما أهملَ الفؤادُ من

شهواتِ

غطّاها النوى

البعيد ُ في المدن الناعسةِ

المنسيّة

لكن حنَ لها القلبُ وهام

لتندفعَ متدفقةً الهواجسُ

والأحاسيسُ و المشاعر

وتنهمرُ

الأخيلةُ والنوازعُ والدوافعُ والمنافع

محتدمةً بنيرانِها، فزعةً غاضبة

وأحياناً متسارعةً

متصارعةً متنازعة

فيتضاعف التَّوجسُ

فينتفضُ متدفقاً

إيقاعُ صوتِ الهمسِ

فيسودُ الإضطرابُ والإنفعالُ والقلق

والسلوكُ النزق

وطغَتْ شهوةُ الهوى

فاحتوتها رياحُ الغرور

فَزادتْ الأنا

في الأحاسيسِ والجوى

وأخيراً

وبعدَ ترددٌ محيرٌ مثير

اهتدتْ أن ْ

تَغرس النَّصْل فِي الضَمِير!
....

بعدَ حين من الزمنِ

حصدتْ ما غرستْ

من همساتِ الوساوس

خصاماً ففراقاً

و رأساً سقيماً

ووجهاً يملأه عبوسٌ

و

خيبةَ في النفسِ

ممزوجةً باليَأْس

وكلاماً مُخيفاً

تلوكهُ الألسنُ

ويتناقلُ بينَ الناسِ

بالسرِّ و الهمسِ

ودوامةً لا تنتهي

ترن

بالرأْسِ

و

عينان قلقتان

لا تهدأن

تبحثُان وتقارنان

بين عريس اليوم والأمسِ

.......

فأفقتُ من نومي فزعاً

وأنا اتحسسُ زبدَ الهذيان

على طرفيّ فمي

فأمسكتُ نفسي

وسألتُ رأسي

هلْ ما مرَ عليَّ

واقع ٌ أم خيالْ

فيأتي الجوابُ:

رغمَ انَّ ما حدثَ

أشبهُ بالمحال

لكنْ لا تجزعْ

فذا واقعُ الحال.

نشرت في شعر
الإثنين, 19 كانون1/ديسمبر 2016 20:12

خلجات رقم 1

سـألـتُ الـريحَ ان كـانـت ..
قـد أوصـلـت
تحيـاتي وسـلامي ..
ومـرّت على أنفاسِكِ ..
برفقٍ ..
محمّلة بأشواقي وهيامي ..
ناجيتُ طيـفَـكِ ..
عن بعدٍ أجاذبهُ ..
أطراف حديثٍ ..
كان يومي به قد ابتدا ..
وليلي اليه توددا ..
وقلبي
فاضت جوانحه ..
شوقاً وتبددا ..
كعازفٍ .. مرت أنامله ..
على أوتارِ
جرحهِ النازفِ الدامي ..
يداوي جراحَ القلوب
بأناةٍ ودعةٍ ..
ويشمخُ باسماً ..
على جبلٍ من الهمّ والألم ..
ناجيتُ طيفكِ
ملهمتي ..
غسقاً متواصلاً مع السّحَرِ ..
أمدُّ جسوراً
لوشائجِ القلوب تصافياً
تنسابُ لحناً هامساً ..
مع الفجرِ
ضجّ الحنينُ بصدري ..
وَجعاً أكابده ..
غربة .. ودمعة ..
ترافقت مع الضّجرِ ...
شددتُ الرحال ..
أبحثُ عن عمري ..
فوجدت العمرَ مسروقاً ..
وتاه أمري !!...

نشرت في شعر
الثلاثاء, 13 كانون1/ديسمبر 2016 20:31

الطاعون

يموت من لا يستحق الموت على يد من لا يستحق الحياة مبروك للعالم ، شكراً الى الامم المتحدة التي ترعى وتحافظ على كل شئ عدا البشر ، لقد حصدنا السياف من سبعة أكتار أين المفر ، حزني عميق أنهم أهلي . لا تقتلونا أننا نعبد الله
بسك يا ازوحير الوكت بسك
بسكم ...
شتريدون منه ياوجوه الشؤم
كل يوم العزه منصوب
كل يوم أبمناحة والگلب مهضوم
ليش الموت ...ليش الهم
ذياب أمكشرة وتحوم
حصدنه آلاه والونه
كتلنا الموت والطاعون والگرگه
حصدنه أدموع ماتبطل
ولا تخلص على المظلوم
چثيرة أهموم
كل يوم العزه منصوب
عليمن شنهو المطلوب
ماظل شي بعد مضموم
أهلي .. أهلنا الداي
أهلنا ياشتل لبلاب ..زلال الماي
أهم وي الثريه أنجوم
نوارس بيض
وفه أخلاص شهامة دوم
مو لملموم ....مو لملموم
شمس تضوي على الصوبين
حبهم للوطن چفين
سگيناه أبسواجي الدم
شباب وشيب والمفطوم
تاليها چتل مسموم
ذبحتونه ...جتلتونه
نبشتوا أگبور موتانه
تركتوهم بلايا أهدوم
أشبقى مضموم
يسامي يا جرح خضر بالولايات
على كل باب
على المندي ..على الرستة
والكليلة تذكرك دوم
وبكل يوم ..
ألك مني ..دموع وشهگة البلعوم
يا ويلي الگلب ملچوم
ألف لچمة ..ألف ونه على أهلي
على الطيبين
سياف وعلم شمشوم
كل يوم المنايه تحصد أبهلي
من كركوك ...من أيران ..
ألف مبروك ها الاوطان
أهلي يا نبع ريحان
ورود وتزهي أبستان
سگينة الگاع مسچ وهيل
جوري والعطر الوان
حيف أتضمهم التربان
حيف الموت للخوان
الطيبين ...الزينيين
حصدونه حصد .... الغربان والغبران
وحنه أشموع للبيبان
شموع وتضوي عل البيبان
كل يوم العزه منصوب
كل يوم الدمع سيلان
خسارة الليلو والمرجان
نوارس بيض يا أهل الوفة والطيب والاحسان
كل يوم الگلب حزنان
تظل احجاية البطران
ما تخلص الدارة وينتهي العنوان
ما تخلص الدارة أشلون
دار أمشلعه البيبان
دار أمفرعه الحيطان
ذياب أتحوف
موت أيطوف
أحنه أندگ طبل مزروف
وينه اليعرف المعروف
وينه الينتخي ويگول هذا أنه
يهد أمصرفن الذرعان
لهب بركان
جرح خزن على سامي أبن أزمام
وجرح خزن على منصور أبن رمضان
جرح خزن على الماتوا بلهبة نار
جرح خزن على الماتوا على الساتر
كلها أتهون
بس لا يزعل السياف والچذاب والرگاع
بس لا يزعل أبن العاق
كلها أتهون
عفنه المال عفنه الحمل والجمال
عفنة الگاع ما عاد الذهب لماع
ماظل شي بعد ينباع
يا أهلي يا أخوان
منهو أيوكف السياف
والطاعون وأبو أزويحير والاطماع
منو الرداع
ضوة وشماع ... أهي اطباع
ياسيف الرذيلة ودشت الخداع
ما تخلص ولا تخلص
كل يوم اليمر أوداع
ماتخلص سفينة ونوح
سفينة أبروج
لا چالي اليحن ليها ولاأشراع
ولا أشراع
حسافة أوداع ....حسافة أوداع

10\12\2016
سيدني استراليا
الارض البعيدة

نشرت في شعر
الخميس, 08 كانون1/ديسمبر 2016 21:29

لأنها عشقت !

وحتى العشق في بلادي
حرام ...
فلمن تتَّفتح زنابقُ
الحُب ..
ولمن تتمايلُ أغصانُ
الرياحين ؟
قتلوها
سُحبتْ من جدائِلها
واستباحوها
واستأصلوا ثدييها
صلبوها
تحت هتافات
التكبير
فامتزج دمُها بحليبها
أين البطولة
والشهامة
والرجولة
أين الضمير ؟ ..
صاحت الأرضُ
وكَبرّتْ
واختلط تكبيرها
بتكبيِرهم
ومضينا نحسبُ الشهداء
قتلوها لأنها
الصفاء
والنقاء
والحنين
قتلوها ..
لأنها عشقتْ
وأحبتْ
" وطن "

نشرت في شعر
الثلاثاء, 29 تشرين2/نوفمبر 2016 23:04

بيرق الفن

يا إبن الفراتين عذراً إنني خَجِل ففي مقامكَ إن الِشعْرَ يُرتجَلُ
يا راعيَ الفَنِ أُسلوباً وتَرجُمةً وفي محيّاك تبقى العينُ تَكتحِلُ
نَذَرتَ نَفسَكَ يا فَذاً ويا شَهِماً وها هو الفن قد أضحى بهِ شَلَلُ
يا مَنْ حَملتَ على الأكتافِ رايتَهُ لمْ تشكُ هماً ولن ينتابكَ الكللُ
نهضتَ بالفنِ أخلاقاً وتجربةً فذا نتاجكَ غَضٌّ مورِقٌ جَذِلُ
قد إرتفعتَ بمجدٍ أنتَ صانِعَهُ ففي عطائِكَ دوماً يُضرَبُ المَثلُ
أنت الكبير سَتبقى للعُلا علماً وأمامَ شخصِكَ كِبراً ينحني الجَبَلُ
ففي رحيلكَ رِزءٌ قد أَلمَّ بِنا يبقى عَميقاً وجُرحاً ليسَ يَندَملُ
يا ابنَ العراق ستبقى في ضمائِرنا والدمعُ في العينِ جَمرٌ ممطِرٌ هَطِلُ
فارقتُ نخلتي والجيران قد رَحَلوا كُلٌ بدربٍ بدمعِ العينِ يَغتسِلُ
غنيتَ عبود مسروراً ومُبتَهجاً أفديكَ نفسي لماذا أنتَ تَعتَزِلُ
لمْ يَبقَ حَنا ولا ميخا بحانَتِهِ بديلاً لعبود جاءَ الجهلُ والدجلُ
يا يوسفَ إنهضْ ففي الحدباء ملحمةٌ وفيها أهلي قد أُغتيلوا وقد ثُكِلوا
أرى العِراقَ هلالاً بينَ أنجُمِهِ أرنو إليه كبدرٍ سوفَ يَكتَملُ
هيا اقطعوا بَذرةَ الارهابِ من وطَني باتت فساداً بقدرٍِ ليبسَ يُحتَملُ
اه لسنجار كَمْ ذاقت مرارتهم واليوم آتٍ نَرى سنجارَ تحتف
خوضوا غِمارَها يا كرداً ويا عرباً شدوا الأيادي فالارهاب منخذلُ
يبقى العراقُ وأياً كانَ مذهَبهُ على الدواعشِ حرباً إنهم سَفَلُ
حانَ القصاص على قومٍ بل خلقٍ دَرساً مريراً لمن عاثوا وما فَعَــلوا
أرضي تَظلُ جحيماً تحتَ أرجلهم والجو يلسعُهم والأفقُ تَشتعِلُ
وسيزحفونَ إلى أسيادهم مَضضاً حتماً سنطردُهم مِن حيثِ ما دَخَلوا
حيّـوا الشجاعةَ في قومي جميعُهمُ فالنصرُ باتَ قريباً كُلّنا أملُ

نشرت في شعر
الجمعة, 25 تشرين2/نوفمبر 2016 23:16

عندما يسقط المطرُ

اين تكون ؟
يا حبيبي
يا من سكنت
في العيون
يامن مشيت
في حياتي
وتوقفت بقلبي
وبقيت وبقيت
رغم كل العمر مر
رغم ما مر علينا
ولم نجد
أي جسر للعبور
رغم كل الزمن
الذي خذل
فينا الشعور
وانهى الحلم الجميل
وانتهى عمر الصبا
وانتهى عمر الزهور
و ماتت كل امالنا كلها
وتفرقنا سنينا وشهور
رغم اني لم ارك
لم نلتقي
لم نتعانق
لم نغرق
في متاهات الهوى
ولا حتى مرور
غير انك
تظهر كل يوم
فوق جداري
وعلى نافذتي
وفي كل نهاري
وفي ليلي
وسهدي
وانتظاري
كيف تذهب من حياتي
عندا يسفط المطر
يا ترى اين تكون
يا حبيبي
أنت يا نور العيون
انتظرني
فأنا
بعد ك
لا شيئ يأتي
لا شيئ من بعد الجنون

باريس
25 * 11 * 2016

نشرت في شعر
الخميس, 24 تشرين2/نوفمبر 2016 21:36

دگيت بابك

دگيت بابك

أيها الدرب الطويل لقد تهنا في متاهاتك وضاعت أعمارنا ونحن لا نعلم في أي شاطئ مرفئنا لقد ضعنا وخانتنا دموعنا مع تجارالكلام.
دگيت بابك مادريت أتعوفني أبنص الدرب
چنت أعتقد هيل ومسچ
نسرين يا درب المحب
أنت المحب
حرثات مابيها عتب
بيها الثرية أمضوية
منذور خالي من الطلب
عيد ومحنة أهلال مو دشت غضب
أنوال نبقه على الوجوه
وننتظر في الگصب
ناري وحطب
أمخضبة أبرجفة گلب
أمولمات أتغني بستات الطرب
ظليت حاير ممتحن
ظليت أعدن بالنجم
أحسب ورد
بس التعب
أتعنيت ألك صاعود ويدور رطب
أبريم أغله من الذهب
مدري الزلوف أمگطعة
ومخضبة أبشيص وچسب
تفتر عليّ ...شلك عليّ
سبعيني ماتحمل لهب
أسنيين عمري أتفرهدن
من يوم طيفك ما چهب
أش حصلت ...شنهو أكسبت
دگيت باب أعله الغرب
ظل عل البعد لا تقترب
لا تتنه مزنات المطر
أمنين ياتينه المطر وغيومنه طلعت چذب
ياحسرة الجوعان ويدور شطب
دگيت بابك ماشفت غير العذاب
مدريت عتبة أبلايا باب
أبلا مضيف ..أبلا يا فيّ
لا ولا دشت أحباب
هطلن أشباب المضيف
لاهو مطر ولاهو صيف
كلها عطشانه وتنادي
گوم عرس خلها كيف
لا تسولف ليش ليش
خلنا نصرخ بس يعيش
خلي السلمان ترگص
الرمادي حلم طيف
آخ من چلمة الحيف
الف حيف وش حصدنه
أغراب وبديرة خراب
أشباط يادشة ذياب
خوش صوغه جايب ألنّه
أمحمل أسيوف وحراب
الطفل بگماطة شاب
ضهضبت دنياي سوده
صاح تابوت المنايه
الرجال والنساء والشباب
الطفل بگماطه شاب
جويريد طب أبشهر آب
برد چلة وهوه الشرجي
نسمة أعذيبي أبدلال
وش كسبنه شنهو وده وشنهو جاب
ليل اظلم دشتك ... گصاب
مرعد کل كلبدوني
أضلوعي الكسراها الشرطي والحطاب
عمرنه ماحسبنه أحساب
عذابي ونتغة السجان
الغربة الطمتني أتراب
لذ وطاب
ملچ الموت ما همك
ولا هجمة ذياب الغاب
ضاع من عدنه الجواب
حيرتنه ..
المات..مات
العاب ...عاب
الغاب غاب
ونته چنك موش أنته
موش ذاك اليّ نعرفه ما يهاب
شنهي هل النوم الفاك
آخ ياصمت الولاك
أنطفت أشموع دربك
عايدة وستار بت عذبي ورباب
النجم يتهاوه دمه للرچاب
أشلون ياغمگ الصواب
دچت أرعن ...أصواب أرعن
ثاري دولاب الهوه
مرة يمنه ومره يسره
ننتظر زفة سراب
دگيت بابك ما دريت أبغير عتبة
وسيفك المكسور خشبة
لا ولا تذكر الصحبة
لا ولا تطلب العتبة
أنا ذاك الي تعرفة
أنه طير البصرة الماعاف سربة
علم مرفوع أعله دربه
صول ربعة ...
حيد ماخان الوصية وباع حبه
أعيونه تربه
أيريد مرود للكحل
زفتة زفت حبايب موش غربة
شحيت يا اذار گلي أشعطلك
ماتشوف النار تسعر
نار لهبة
وسفة ذاك أنت أبد ما هزتك
أيام صعبة
لا ولا أسيوف حربة
دگيت بابك وأنتظر خبزة جياع
أنريد للجوعان خبزة
للبصير أحنه الشراع
أنصير للثوار معبر
بكل ركن ...بكل شبر
چنه ونبقى السباع
أحنه أحنه السباع

26\10\2016
سيدني القارة البعيدة

نشرت في شعر
الصفحة 1 من 12